مراسيم تنصيب المقدم سالم مبارك بن عبدالله بن فاجع العوبثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مراسيم تنصيب المقدم سالم مبارك بن عبدالله بن فاجع العوبثاني

مُساهمة  المكلا تايمز في الخميس أبريل 11, 2013 2:13 am


المكلا تايمز- خاص"

شهدت منطقة الهشم بوادي العين مساء أمس الثلاثاء 9إبريل2013م وبين جنبات حصن آل فاجع العامر وفي جو سادته الروابط الأخوية .. تم تنصيب سالم مبارك بن عبدالله بن فاجع العوبثاني خلفاً للمقدم الراحل حيث حضر المنصب محمد بن عبدالله بن محمد بن علي باوزير مراسيم التنصيب بموجب العوائد والتقاليد القبلية مشفوعة باسماء دخلاء المقدم من جميع ديار قبيلة العوابثة وبخاصة بني قديم ( آل بازار- الفلاهيم – آل بناعلي –الصباريين ) كما تعارف عليه الأجداد .

والخلف الجديد يعتبر من الشباب الذي عُرف برجاحة العقل ودماثة الخلق وله آيادٍ بيضاء في أعمال البر والإحسان ، وعلم مراسل الموقع بأن المقدم الجديد مارست القبيلة ضغوطاً عليه للقبول بالمنصب وذلك لنيله الثقة والإجماع على شخصه بعد وفاة خاله مما أضطره إلى الإذعان لرغبة أهله وعشيرته الذين لم يجدوا في غيره بديلاً للفقيد الراحل طيب الله ثراه .
وكانت منطقة نقوب بمديرية القطن قد استقبلت على مدى ثلاثة أيام بلياليها جموع المعزيين الذين توافدوا من كل حدب وصوب وسط حضور مكثف لكل زعامات القبيلة وواجهاتها وشخصياتها الاعتبارية لما يحتله الفقيد من مكانة رفيعة في قلوب محبيه .
وعقب الصلاة عليه في خيمة العزاء شيع جثمان الراحل الى مثواه حيث دفن في مقابر منطقة الخرابة بمديرية القطن في موكب جنائزي مهيب للوداع الأخير.
الجدير بالذكر ان المقدم مبارك علي بن فاجع العوبثاني قد وافته المنية الأحد الماضي إثر تعرضه لأزمة صحية أدت إلى طي صفحة حياته الحافلة بالانجازات.
وفي اول تصريح أدلى به المقدم سالم مبارك بن عبدالله بن فاجع العوبثاني شكر في مستهله كل الجهود التي بذلها القائمون على مراسيم التنصيب وأعتبر إن المهام الماثلة أمامه جسيمة وتحتاج الى التعاضد والتكاتف بما يحقق الأهداف المنشودة .
وحول منحه الثقة أكد المقدم بن فاجع بانه لن يخذل من كان سبباً في تقلده هذا المنصب الذي هو في الواقع أمانه على عاتقه سيعمل من أجل الايفاء به خدمة للقبيلة كافة وقال : بأن يده ممدودة لكل مقادمة وزعامات القبيلة وكل فرد فيها من أجل النهوض والإرتقاء بها ، وتعزيز الروابط الأخوية وأواصر القربى ، بين كل الديار والفخائد لأن الهم واحد .
وعن سياسته تجاه قضايا القبيلة وهمومها .. قال المقدم :"بأن رسم هذه السياسة ستتحقق من خلال وضع كل الآراء والمقترحات وفق رؤية جماعية وعدم الانفراد بالرأي لأن المرجعية هي أساس تطور العلاقات المتوازنة بين الجميع "، وأكد في ختام تصريحه "بانه سيسعى إلى وضع كل أفكاره وإمكاناته المادية من أجل الاهداف والقيم السامية التي أمرنا بها ديننا الاسلامي الحنيف والسير وفق العادات القبلية ذات التوجه الايجابي ، وانه لن يشذ عن الاجماع ولن يتخذ قرارات أحادية الجانب لأنه سيمتثل لمرجعية الدخلاء الذين تم انتخابهم ليشكل معهم فريقاً واحداً "








avatar
المكلا تايمز
Admin


http://mukallatimes.moontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى